أخبار الأنشطة و الفعالياتمتابعات

اختتام أنشطة المراكز الصيفية بالإصلاحية المركزية بالأمانة وتكريم الأوائل والمعلمين

#وزارة_الداخلية
#الإعلام_الأمني_اليمني
6 ذو الحجة 1443 هـ‍

اختتمت بالإدارة العامة للإصلاحية المركزية بالأمانة اليوم أنشطة المراكز الصيفية تحت شعار “علم وجهاد” برعاية رئيس مصلحة التأهيل والإصلاح اللواء عبدالحميد المؤيد والتي التحق فيها 348 طالبا من النزلاء.

وفي الفعالية ألقيت كلمة نيابة عن رئيس المصلحة القاها مدير التوجيه والعلاقات بالمصلحة حسين المختفي أكد من خلالها على أن المراكز الصيفية كانت موفقة بفضل الله واهتمام القيادة الثورية والسياسية ووعي شعبنا اليمني المجاهد.

وأشار إلى أن هذه المراكز الصيفية كان لها الفائدة الكبيرة والتي استفاد المشاركين فيها من المعارف والعلوم واهم تلك العلوم القران الكريم الذي فيه كل ما يحتاجه الانسان من بصيرة وهدى.

وحث المختفي الطلاب النزلاء الملتحقين بالمراكز الصيفية بان عليهم أن يجعلوا من العلم هدفا دائما لهم فالأمة ورفعتها وعزها بحاجة الى ايمان وجهاد وعلم وعمل وليكن العلم مسعى دائم لنا وليس فقط محصورا بأيام وانشطة محددة.

من جانبه أشاد مدير عام التأهيل والإصلاح بالمصلحة العميد عادل البدري بجهود القائمين على هذه المراكز الصيفية من المعلمين والمدرسين والذي توجوا الملتحقين بها بالأنشطة والمعارف العلمية بكل عطاء وتميز، مشيداً بدورهم وتعاملهم واقناعهم للمشاركة والزخم الكبير والتفاعل غير المسبوق الذي أسهم في إنجاح الدورات الصيفية بين أوساط النزلاء.

وأشار مدير عام التأهيل والإصلاح بالمصلحة إلى الوعي القرآني الكبير الذي تحمله المراكز الصيفية  والجيل الصاعد وتألق طلائعه علماً وجهاداً وثقافة قرآنية مثمرة وطيبة، منوهاً بما حظيت به الدورات الصيفية من تفاعل واهتمام من قبل إدارة الإصلاحية لتحقيق مخرجات نوعية للنزلاء في كافة المجالات التعليمية .. مشيدا بجهود قيادة الإصلاحية والعاملين والمعلمين والقائمين على المدارس الصيفية وكل من أسهم في إعداد جيل متسلح بالثقافة القرآنية.

وحث العميد البدري الملتحقين بالمراكز الصيفية من النزلاء الطلاب على الاستفادة من المعارف والمهارات التي تلقوها وتطبيقها في الواقع، مشيراً إلى أهمية الاهتمام بثمرة المدارس الصيفية.

من جهته ألقى كلمة المناسبة عضو رابطة علماء اليمن الشيخ محمد أحمد الحاكم أشاد بالمخرجات العظيمة للمدارس الصيفية والجهود الفاعلة لرئاسة المصلحة وإدارة الإصلاحية والتي أسهمت في تعزيز قدرات الطلاب النزلاء وتعليمهم القرآن الكريم والمعارف الدينية والعلوم النافعة.. مشيرا بدور المراكز الصيفية التي تسعى لتحقيق العلم والجهاد والاستبسال والخروج بصفحة نصر جديدة وذلك بتخرج جيل العزة والكرامة المستنيرة بالعلم والجهاد والثقافة القرآنية.

بعد ذلك ألقى شاعر الصمود الشاعر نشوان الغولي، قصيدة شعرية معبرة عن المناسبة نالت استحسان الجميع .. وكذا فقرات مسرحية وإنشاديه والبرع من شباب فرقة الرسول الأعظم عكست جميعها المهارات والقدرات الإبداعية التي اكتسبوها وما تم تلقيه من معارف وعلوم خلال الفترة الماضية في هذه المراكز.

بعد ذلك كرم مدير عام التأهيل والإصلاح بالمصلحة العميد عادل البدري ومدير التوجيه والعلاقات بالمصلحة حسين المختفي الطلاب الأوائل بشهادات تقديرية .. وكذا تكريم المعلمين والمدرسين والقائمين على هذه المراكز الصيفية.

حضر الاختتام نائب مدير عام الشؤون الداخلية بالمصلحة المقدم ماجد الهادي ومدير إدارة إصلاحية الروضة المقدم مازن عيسى ومدير مكتب مدير الإصلاحية المركزية بالأمانة النقيب محمد الحجوري ومدير مدرسة الإصلاحية الاستاذ عبدالكريم الأسعدي وعدد كبير من ضباط وأفراد  المصلحة والإصلاحية وشخصيات اجتماعية ومشائخ وعلماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق