أخبار الأنشطة و الفعالياتكتابات

النصرُ مقرونٌ بالمبادئ “.. بقلم/نجيب العنسي

حتى لو وهبتكم أمريكا كُـلَّ ما توفر لديها من عتاد عسكري.
وحتى لو تقيأ قرنُ الشيطان في أمعائكم كُـلّ أمواله، فلن تتحقّق أحلامُكم المريضة، ولن يكون النصر حليفَكم؛

لأَنَّكم مُجَـرّد مرتزِقة.

تسيرون في غير اتّجاه، وتقاتلون بلا قضية..
باعة متجولون في كُـلّ العواصم، وأمام كُـلّ السفارات، وقد قايضتم بالمال آخرَ كِسْرَةِ شرف تبقَّت لديكم..

هذا كُـلُّ ما أنتم عليه.

تنهضون كُـلَّ صباح مفعمين بالخيانة، تقاتلون في صفوف الغزاة لأجل حفنة من المال، وهو نفس المال الذي مِن أجلِه يضرب بعضُكم رقابَ بعض.

وها هي اليمنُ تكادُ أن تنجزَ آخرَ معاركها ليرحلَ الغزاة، مضرجَّين بوجع الهزيمة وذل الانكسار.

وسنشاهدكم -من تبقى منكم-، متناحرين، ومنهكين، مهملين ومنسيّين، يتبرأ منكم الغازي الذي جنّدكم، ويتقاضى أمواله من دمائكم.
وتلك أوصافُ مَن خان وطنه، وغدر بأهله، وهذه أحواله في كُـلّ مكان وعبر كُـلّ زمان… يزحف متوارياً في صفحات التاريخ القاتمة، مأفوناً، حائراً، مبعَداً، خائفاً، ومهزوماً.

أما النصرُ فهو حليفُ الأوفياء لدينهم ولأوطانهم، ولشعوبهم، الذين إن حاربتهم شياطين الأرض، استعانوا بربهم فساندتهم ملائكة السماء.

فالنصرُ مقرونٌ بالمبادئ، ومَن يمتلكِ الحقَّ يكسبِ المعركةَ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق